`
جراحات السمنة

جراحات السمنة

`تتضمن جراحات السمنة إجراء تغييرات على جهازك الهضمي لمساعدتك على انقاص الوزن، وتُجرى جراحة علاج البدانة عندما لا يعمل النظام الغذائي والتمارين الرياضية،  أو عندما تكون لديك مشاكل صحية خطيرة بسبب وزنك، وبعض الإجراءات تحدد مقدار ما يمكنك أن تأكله، كما تعمل بعض الإجراءات الأخرى عن طريق تقليل قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية، وبعض الإجراءات تفعل كلا الأمرين.

 

في حين أن جراحة علاج البدانة يمكن أن تقدم العديد من الفوائد، فإن جميع أشكال جراحة إنقاص الوزن يمكن أن تشكل مخاطر وآثار جانبية خطيرة، وبعدها يجب إجراء تغييرات صحية دائمة على نظامك الغذائي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، للمساعدة في ضمان نجاح جراحة علاج البدانة على المدى الطويل.

ما هي أسباب إجراء جراحات السمنة؟ 

تُجرى جراحة علاج البدانة لمساعدتك على إنقاص الوزن الزائد، وتقليل خطر التعرض لمشاكل صحية مرتبطة بالوزن قد تهدد حياتك، بما في ذلك:

 

  • أمراض القلب والسكتة الدماغية

  • ضغط الدم المرتفع

  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي أو التهاب الكبد الدهني غير الكحولي 

  • توقف التنفس أثناء النوم

  • داء السكري من النوع الثاني

 

وعادةً ما يتم إجراء جراحة علاج السمنة فقط بعد فشل محاولاتك في إنقاص الوزن عن طريق تحسين نظامك الغذائي وممارسة الرياضة.

من الذي يجب عليه إجراء جراحة السمنة؟

 

بشكل عام، يمكن أن تكون جراحة علاج البدانة خيارًا متاحًا لك إذا:

  • كان مؤشر كتلة الجسم 40 أو أعلى، وهذا ما يسمى بالسمنة المفرطة.

  • تراوح مؤشر كتلة الجسم لديك من 35 إلى 39.9، وتسمى السمنة، وتعاني من مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالوزن، مثل داء السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع النفس النومي الشديد.

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك يتراوح من 30 إلى 34، وتعاني من مشاكل صحية خطيرة تتعلق بالوزن.

 

ومن الجدير بالذكر أن جراحة السمنة ليست مناسبة لكل من يعاني من زيادة الوزن الشديدة، قد تحتاج إلى تلبية بعض الإرشادات الطبية، كي تتأهل لإجرائها،  ومن المحتمل أن تخضع للكثير من الفحوصات المكثفة للتأكد ما إذا كنت مؤهلاً.

 

يجب أن تكون أيضًا على استعداد لإجراء تغييرات دائمة والعيش وفقًا لنمط حياة أكثر صحة، وقد يُطلب منك المشاركة في خطط متابعة طويلة الأجل، تشمل مراقبة تغذيتك، ونمط حياتك وسلوكك وحالتك الطبية.

مخاطر جراحات السمنة

كما هو الحال مع أي إجراء جراحي، تشكل جراحة السمنة مخاطر صحية محتملة، على المدى القصير والمدى الطويل، ويمكن أن تشمل المخاطر المرتبطة بالإجراء الجراحي ما يلي:

 

  • نزيف شديد

  • عدوى

  • ردود الفعل السلبية للتخدير

  • جلطات الدم

  • مشاكل في الرئة والتنفس

  • تسربات في الجهاز الهضمي

 

وتختلف المخاطر والمضاعفات طويلة المدى لجراحة إنقاص الوزن، اعتمادًا على نوع الجراحة، والتي يمكن أن تشمل:

 

  • انسداد الأمعاء

  • متلازمة الإغراق، والتي تؤدي إلى الإسهال أو الاحمرار أو الدوار أو الغثيان أو القيء.

  • تكون حصى في المرارة

  • فتق

  • انخفاض نسبة السكر في الدم 

  • سوء التغذية

  • قرحة المعدة

  • التقيؤ

  • ارتجاع حمض المعدة

كيف تستعد لإجراء جراحة السمنة؟ 

إذا كنت مؤهلاً لإجراء جراحة علاج السمنة، فإن فريق الرعاية الصحية الخاص بك يعطيك تعليمات حول كيفية الاستعداد على حسب نوع الجراحة، لكن في جميع الأحوال سوف: 

 

  • تحتاج إلى إجراء فحوصات واختبارات معملية مختلفة قبل الجراحة.

  • يضع لك الطبيب قيود على الأكل والشرب والأدوية التي يمكنك تناولها.

  • يُطلب منك بدء برنامج للنشاط البدني.

  • تمتنع عن التدخين واستخدام التبغ.

  • تحتاج أيضًا إلى الاستعداد من خلال التخطيط المسبق للتعافي بعد الجراحة.

ما المتوقع بعد جراحة السمنة؟

تتم جراحة السمنة في المستشفى باستخدام التخدير العام، هذا يعني أنك فاقد للوعي أثناء العملية، وتعتمد تفاصيل الجراحة على حالتك الفردية، ونوع جراحة إنقاص الوزن التي تجريها، وممارسات المستشفى أو الطبيب، حيث يتم إجراء بعض انواع جراحات السمنة من خلال شقوق تقليدية كبيرة في البطن، وتعرف هذه بالجراحة المفتوحة.

 

اليوم يتم إجراء معظم أنواع جراحات السمنة بالمنظار، ومنظار البطن عبارة عن أداة أنبوبية صغيرة مزودة بكاميرا، يتم إدخالها من خلال شقوق صغيرة في البطن، تتيح الكاميرا الصغيرة الموجودة على طرف المنظار رؤية البطن، دون عمل الشقوق الكبيرة التقليدية، ويمكن للجراحة بالمنظار أن تجعل الشفاء أسرع وأقصر، لكنها لا تناسب الجميع.

طرق جراحات السمنة في عيادات رام

لكل نوع من أنواع جراحات علاج السمنة إيجابيات وسلبيات، تأكد من التحدث مع طبيبك عنها، وفيما يلي نظرة على أنواع جراحات السمنة الشائعة:

  • المجازة المعدية 

هذا الإجراء هو الأكثر شيوعا في مركز جراحات السمنة في عيادات رام، وعادة ما تكون هذه الجراحة غير قابلة للعكس، لأنه يعمل عن طريق تقليل كمية الطعام التي يمكنك تناولها في جلسة واحدة، وتقليل امتصاص العناصر الغذائية، من خلال قطع الجزء العلوي من المعدة، وغلقها عن باقي المعدة. 

 

بعد ذلك يقطع الجراح الأمعاء الدقيقة، ويخيط جزءًا منها مباشرة في الجيب، ثم يذهب الطعام إلى الجزء الصغير المتبقي من المعدة، ثم مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة المتصلة بها، يتجاوز الطعام معظم المعدة، والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ويدخل مباشرة إلى الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة.

  • تكميم المعدة

مع تكميم المعدة تتم إزالة حوالي 80٪ منها، تاركًا كيسًا طويلًا يشبه الأنبوب، وهذه المعدة الأصغر لا يمكنها استيعاب الكثير من الطعام، كما أنه ينتج كمية أقل من الهرمون المسؤول عن الشهية، مما قد يقلل من الرغبة في تناول الطعام.

 

تشمل مزايا هذا الإجراء فقدان الوزن بشكل كبير، وعدم تغيير مسار الأمعاء، كما يتطلب تكميم المعدة أيضًا إقامة أقصر في المستشفى مقارنة بمعظم عمليات جراحات السمنة المفرطة.

  • تحويل مسار البنكرياس الصفراوي مع تبديل الاثني عشر

هذه عملية جراحية من جزأين؛ تتضمن الخطوة الأولى فيها إجراء إجراء مشابه لجراحة تكميم المعدة، وتتضمن الجراحة الثانية توصيل الجزء الأخير من الأمعاء بالاثني عشر، بالقرب من المعدة، متجاوزًا غالبية الأمعاء.

 

تعمل هذه الجراحة على الحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها، وتقليل امتصاص العناصر الغذائية، في حين أنها فعالة للغاية، إلا أنها تنطوي على مخاطر أكبر، بما في ذلك سوء التغذية ونقص الفيتامينات.

 

ويعتمد نوع جراحة إنقاص الوزن الأفضل بالنسبة لك على حالتك الخاصة، سيأخذ جراحك العديد من العوامل في الاعتبار، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم، وعادات الأكل، والمشكلات الصحية الأخرى، والعمليات الجراحية السابقة، والمخاطر التي ينطوي عليها كل إجراء.

ماذا يحدث بعد جراحة السمنة؟

 

بعد جراحة إنقاص الوزن، لن يُسمح لك بتناول الطعام لمدة من يوم إلى يومين، حتى تتمكن معدتك وجهازك الهضمي من التعافي، بعد ذلك يجب أن تتبع نظامًا غذائيًا محددًا لبضعة أسابيع.

 

 يبدأ النظام الغذائي بالسوائل فقط، ثم يتطور إلى الأطعمة المهروسة واللينة جدًا، وفي النهاية الأطعمة العادية، قد يكون لديك العديد من القيود على الكمية، وما يمكنك أن تأكل وتشرب، وستخضع أيضًا لفحوصات طبية متكررة، لمراقبة صحتك في الأشهر العديدة الأولى بعد جراحة إنقاص الوزن.

وأخيرًا … ماذا لو لم تنجح جراحة إنقاص الوزن؟

 

لا تعمل بعض جراحات إنقاص الوزن دائمًا كما كنت تأمل، إذا لم ينجح إجراء إنقاص الوزن بشكل جيد، فقد لا تفقد الوزن وقد تصاب بمشاكل صحية خطيرة، ويجب مناقشة كل هذه الأمور من خلال حجز موعد طبيب سمنة متخصص في الحالات المشابهة لك.  

 

لذلك يجب أن تحتفظ بجميع مواعيد المتابعة المجدولة بعد جراحة إنقاص الوزن، إذا لاحظت أنك لا تفقد الوزن أو تعاني من مضاعفات، فاستشر طبيبك على الفور، ويمكن مراقبة فقدانك للوزن، وتقييم العوامل التي من المحتمل أن تساهم في نقص وزنك. 

 

من الممكن أيضًا عدم إنقاص الوزن بالمقدار الكافي أو استعادة الوزن بعد الجراحة، حتى لو كان الإجراء نفسه يعمل بشكل صحيح، ويمكن أن تحدث زيادة الوزن هذه إذا لم تتبع تغييرات نمط الحياة الموصى بها، مثل ممارسة النشاط البدني بانتظام، وتناول الأطعمة الصحية.

إحجز موعدك الآن