facebook
التهاب الجلد التحسسي
مقالات عامة

التهاب الجلد التحسسي

منذ شهر

يُعد التهاب الجلد التحسسي واحدًا من الاضطرابات الجلدية الشائعة التي يعاني منها العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. يتسبب هذا المرض في التهاب الجلد نتيجة تفاعل الجلد مع مادة ما، سواء كانت مادة كيميائية أو عضوية أو غيرها، حيث ينتج عن هذا التفاعل الأعراض المميزة لالتهاب الجلد التحسسي.

وقد يتبادر بأذهاننا في بعض الأوقات العديد من التساؤلات، مثل ماهو التهاب الجلد التحسسي أو كيف يكون شكل التهاب الجلد؟ وما هو أفضل علاج لالتهاب الجلد؟ 

نتحدث في هذا المقال عن كافة المواضيع الهامة المتعلقة بالتهاب الجلد التحسسي، حيث تجد الإجابات الوافية لأسئلتك كالتالي:

 

1.   الأسباب والعوامل المساهمة في التهاب الجلد التحسسي

2.   الأعراض الرئيسية لالتهاب الجلد التحسسي

3.   تأثير التهاب الجلد التحسسي على الوجه

4.   تشخيص التهاب الجلد التحسسي

5.   علاج التهاب الجلد التحسسي

 

  1. ما هي الأسباب والعوامل المؤدية لالتهاب الجلد التحسسي؟

يتأثر التهاب الجلد التحسسي بعدة عوامل ومسببات تسهم في ظهوره وتفاقم أعراضه، من بينها:

  • المواد الكيميائية في منتجات العناية بالبشرة والمنظفات: يتفاعل الجلد مع المواد الكيميائية الموجودة في بعض منتجات العناية بالبشرة والمنظفات، مثل الصابون ومنظفات الملابس، مما يؤدي إلى ظهور تهيجات وطفح جلدي.

  • الحساسية الغذائية: قد يكون الشخص مصابًا بحساسية تجاه بعض المواد الغذائية مثل: الفول السوداني والمكسرات، حيث تتسبب تلك الأطعمة بحدوث التهاب الجلد التحسسي.

  • التعرض المزمن للمواد المهيجة: التعرض المتكرر للمواد المهيجة مثل الصابون القوي أو المواد الكيميائية أو المواد السامة، يمكن أن يؤدي إلى تطور التهاب الجلد التحسسي.

  • التعرض للغبار، والحشرات، والفطريات: حبوب اللقاح وغيرها من المواد الموجودة في الهواء، وكذلك بعض الحشرات والفطريات كالبعوض، يمكن أن تسبب تفاعلات جلدية لدى الأشخاص الحساسين.

من العوامل المؤدية لالتهاب الجلد التحسسي:

  • التاريخ العائلي: إذا كان لدى أفراد العائلة تاريخًا من التحسسات الجلدية، فقد تكون معرضًا للإصابة بالتهاب الجلد التحسسي نتيجة للعوامل الوراثية.

  • الاضطرابات المناعية: الاضطرابات المناعية مثل نقص المناعة أو اضطرابات الجهاز المناعي قد تزيد من احتمالية الجلد للتفاعل الزائد مع المواد الخارجية وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي.

  • الأمراض الجلدية: وجود أمراض جلدية مثل الصدفية أو الاكزيما يزيد من احتمالية الجلد للتفاعل مع المواد الخارجية ويزيد بالتالي من خطر الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي.

 

2. ما هي الأعراض الرئيسية لالتهاب الجلد التحسسي وكيف يكون شكل التهاب الجلد؟

يتميز التهاب الجلد التحسسي بظهور عدة أعراض مميزة تساعد في تشخيصه وتمييزه عن أمراض جلدية أخرى، ومن بين الأعراض الجلدية الشائعة لالتهاب الجلد التحسسي:

  • الحكة الشديدة: تظهر الحكة بشكل شديد ومتواصل في مناطق مختلفة من الجلد المصاب.

  • طفح جلدي: يظهر طفح جلدي متنوع الأشكال والأحجام، يمكن أن يكون محمر اللون وملتهبًا.

  • تورم الجلد: يمكن أن يصاحب التهاب الجلد التحسسي تورمًا في الجلد المصاب بالإضافة إلى الطفح الجلدي أو الفقاعات الصغيرة.

  • تحول لون الجلد: قد يتغير لون الجلد في المناطق المصابة إلى الإحمرار أو البني الداكن.

  • تشققات الجلد: قد تظهر تشققات في الجلد المصاب بسبب الجفاف والتهيج.

  • تقشير الجلد: يمكن أن يلاحظ تقشر الجلد في المناطق المتأثرة بالتهاب الجلد التحسسي.

 

 أعراض التهاب الجلد التحسسي في الوجه؟

  • ظهور طفح جلدي على الوجه

  • تورم الوجه.

  • حكة شديدة في الوجه

  • تهيج الجلد حول العينين والفم

 

4. تشخيص التهاب الجلد التحسسي:

يتطلب تشخيص التهاب الجلد التحسسي تقييمًا دقيقًا لتاريخ الحالة وفحص جسدي متأنٍ؛ من بين الطرق الشائعة لتشخيص هذا المرض:

  • التاريخ الطبي للمريض: يتضمن جمع المعلومات حول الأعراض التي يعاني منها المريض والعوامل التي قد تسببها، مثل التعرض للمواد المهيجة أو الغذاء.

  • الفحص الجلدي: يتم فحص الجلد المصاب والسليم للبحث عن علامات التهاب الجلد التحسسي، مثل الطفح الجلدي والتورم.

  • اختبار وخزة الجلد: يتم إجراء اختبارات الحساسية أو ما يعرف بوخزة الجلد لتحديد المواد التي يتفاعل معها الجلد، وذلك عن طريق وضع كمية صغيرة من المواد على الجلد ومراقبة رد فعله.

 

5. ماهو علاج التهاب الجلد التحسسي وطرق الوقاية؟

تتوفر عدة خيارات لعلاج التهاب الجلد التحسسي وتختلف الخيارات وفقًا لشدة الأعراض ومنطقة الجسم المتأثرة، من طرق العلاجات المضادة للحساسية:

  • تجنب استخدام مستحضرات العناية بالبشرة: وبالأخص التي تحتوي على مواد كيميائية حيث يمكن أن ينصح باستبدال الزيوت العطرية والمواد التي تحتوي على كيماويات كالتي في مستحضرات التجميل.

  • استخدام الكريمات والمراهم المهدئة للحكة:  قد ينصحك الطبيب المعالج باستخدام الكريمات المهدئة والمرطبات الخالية من الكيماويات مثل الألوة فيرا لتهدئة الحكة وتقليل الالتهاب.

  • استخدام العلاجات الموضعية مثل الستيرويدات القوية: في حالات الالتهاب الشديد، قد يوصى بتطبيق مراهم تحتوي على مواد مضادة للالتهاب مثل الكورتيكوستيرويدات.

بعض النصائح فيما يتعلق بالوقاية من التهاب الجلد التحسسي:

  1. الاهتمام بنظافة البشرة والاستحمام بانتظام باستخدام منتجات طبيعية وخالية من الكيماويات وغير مهيجة للجلد.

  2. استخدام المنتجات الخالية من العطور والمواد الكيميائية القاسية التي قد تثير ردود فعل تحسسية.

  3. ارتداء الملابس القطنية الناعمة والمريحة التي تسمح بتهوية البشرة وتقليل التهيج.

  4. استخدام واقيات الجلد مثل القفازات عند التعامل مع المواد الكيميائية والمواد الضارة في بيئة العمل لحماية الجلد.

إذا كنت تعاني من التهاب الجلد التحسسي وتريد فحص الأسباب بدقة ومعرفة خيارات العلاج لديك، قم بحجز أقرب موعد مناسب لك الآن في مجمع الدوحة الطبي - حيث يتميز المجمع بوجود نخبة من الاستشاريين والأطباء في جميع المجالات الطبية واستخدام أحدث الأدوات والتقنيات الطبية- تمتع بتجربة علاج سلسة ومميزة الآن.

 

أضف تعليقك

إحجز موعدك الآن
وإستمتع بتجربه علاج فريده من نوعها